الاسم:هبه عبد القادر.العمر 16 سنة.السكن:خارج مخيم بلاطة .البلد الاصلي:طيرة دندن

مرحبا .انا اسمي هبه عبدالقادر .عمري 16 سنة .سأدخل عامي الدراسي النهائي في هذه السنه .ومن ثم احاول الدخول الى الجامعه .اتمنى ان ادرس الطب بشرط انا اتخصص في طب الاطفال لان البراءة في عيون الالطفال هي اكثر ما احب في هذه الدنيا ..نحن سرة صغير انا وامي واخي الذي يصغرني بثلاث سنوات وابي..هدمتنا هذه الحيارة وحرمتنا  السياسه الصهيونيه من ان نعيش في منزل واحد فابي كغيره من المناضلين الذين يدافعون عن ارضهم ووطنهم وجذورهم التي اغتصبت من بين ايديهم ..فقد أسر ابي كغيره من رجال هذا الوطن في السجون..وامي ايضا قضت اشهر من حياتها في السجن ..حدثت القصه قبل 8 سنين ..كان ابس هناك في بيت لحم انسان مناضل مطارد ونحن كنا نسكن في نابلس وانتقلنا للعيش معه لكون عمله في بيت لحم ..داالاجتياح الاسرائيلي لمخيم جنيني وحصار ابوم عمار وحصار كنيسة المهد وكان ابس محاصر بداخل الكنيسه ..حوصر هو ومن مععه  مدة 39 يوما عاشوها في معاناة شديدة من دون اكل ولا ماوى .. اما انا وامي واخي فقد ذهبنا الى اقارب امي في ذلك الاجتياح حتى لا يتعرف اليهود على مكاننا ويحاولو مضايقتنا .. في اليوم الالربعين من الحصار أبعد 13 شخصا فلسطينيا الى الخارج (اوروبا) من كنيسة المهد واخرون الى غزه .. وقد كان ابي ممن ابعدو الى اوروبا .مكث لوحده في قبرص حيث ان جميع الدول الاوروبية رفضت استقباله لانه بنظرهم(ارهابي)  ولكنه بنظري مناضل وبطل .. ثم انتقل الى موريتانيا ..ذهبنا اليه هناك وكنت بالصف الرابع ..لاي مكن وصف معاناتي وومعانة اخي وامي ونحن بعيدين عن الوطن والالن انا سأدخل التوجيهي فقد مرت 8 سنوات اقل من نصفها عشتها مع ابي بدنه ..

انا الان في فلسطين وهو في الجزائر وهو يعاني من الغربه ومن عدم وجود اسرته معه.. ونحن نعاني من عدم وجوده معنا ..

هذه صورة لاحد اللاطفال الين يلعبون امام منازلهم وبيوتهم في احد زقاق المخيم

هذه صورة لاحد اللاطفال الين يلعبون امام منازلهم وبيوتهم في احد زقاق المخيم

اصعب موقف يمكن ان تتخيله في الدنيا ان تحرم من البقاء في بلدك او الخروج من البلد لتعيش مع اباك وبكون جوابي قبل 8 سنين والان وحتى اموت في بلدي حتى لو انني عشت يبدون ابي .. فبنت مثل حالتي تحب اباها لدرج لا يتصدرها انسان وهي مدللته..كيف تستطيع العيش من دونه ولكنها الحقيقه والواقع والنضال المفروض علينا ان نتحمه .. علينا ان نقاوم  فالارض عندنا والبقاء فيها اهم من اي شيئ حتى انه اهم من لالام والاب رغم معاناتي ومأساتي ولكنني اخفف عن نفسي عندما انظر الى من هم بحالة اسوأ من حالتي ..اريد ان اصف منزلي ولكنني حتى اللان لا اعرف ايان من المنازل سأصف فنحن نعيش هنا في نابلس في منزل امي وهي بالنسبه لي انسانه مثاليه فهي مثل اختي ..اما اخي فهو احسن انسان على وجه الارض .. اما ابس فقد نتش عنا فانا ابحث عنه وعن رائحته طوال الوقت .. ابحث عن صورة على الجدار .في السماء. في عيون امي واخي.. ابحث عن صورته في الهواء .اتحسس يده على يدي وتمر الايام هكذا ..

اما في العطلة الصيفيه ننتقل للعيش في الجزائر حيث اودع بلدي واهلي واصدقائي لألتقي ابي في الغربه ففي ذلك البيت في الغربه ففي ذلك البيت لا احتاج الى البحث عن صورة ابي.. فها هو ذا امامي صورة وصوت وحنانا ولكنني ابحث عن وطنني ابحث عن ذلك الهوء الذي يشفين..ابحث عن الجيران ..عن الاهل .الاصدقاء.عن النشاطات الصيفيه .المعسكرات..المؤتمرات..ويبقى هنا داخل احلامى فانا لا اسنطيع لوصول اليه لانني بجانب ابي ..اي ظم هذا الذي يجعلني عند مفترق طرق في بداية حياتي ..ولكننا اطفال فلسطين نضحي بحياتن لتكسب النصف الخر وسنا كباقي اطفال العالم حيث يتوفر لهم الاب والام والحنان والحب والوطن ..

هكذا نحن في بلادنا علين ان نضحي بأحد الغاليين.. ولكن الغريب في الموضوع والغريب في نفس الانسان الفلسطيني ان هذه الصعوبات الا تزيده تحدي فبامكاني وبامكان عائلتي ان نعيش في مكان ما كأسرة واحده ان ننسى الوطن ونكمل الحياه وكأن شيئا لم يكن ولكننا نقول لا والف لا ل نحن صامدون هنا في فلسطين صامدون في جذور الارض ..نحن الجذور ونحن الاصل لن نتخلى عن الوطن ولن يتخلى هو عنا ..لسنا نحن فقط من نريده ونحبه بل هو ايضا وطننا لسنا نحن فقط من نريده ونحبه بل هو ايضا وطننا لا يريد غيرينا ولا يحب احد غيرنا..

اعتقد وان اجازمه في هذا الالمر ان العدو الصهيوني (الاحتلال) غبي نعم غبي رغم جميع ذكائه وجميع خططه واستراتيجياته وبعد نظرة ولكنه غبي ..

كنت اتمنى ان اكتب اكثر ولكن الصفحات لا تتسع لوصف الاحداث فالكلام لا يستطيع ان يعبر عن معانتنا وعن ذلك الاعصار الذي حدث في كتيسة المهد  وعن وضعنا ونحن ننظر و نسمع على شاشات التلفاتز خائفون من استشهاد ابي ولا استطيع ان اةصف عيشي الان من دونه ولا حال امي واخي  ولا استطيع وصف حالته لوحده في الغربه  ولكنني احمد الله فنفس ابي في هذه الدنيا وانا لي نعمة الدخول لوطني

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s