دعد محمود.18سنة .مخيم يلاطة. البلد الاصلي:قرية طيرة دندن قضاء اللد

اسمي دعد واعيش في مخيم بلاطة في بيت صغير مع امي واخي الوحيد الذي يكبرني بسنة واحدة .استيقظ يوميا على صوت صراخ والدتي وهي تحاول ايقاظ اخي للذهاب الى الكدرسة اما الان فقد انتهيت من المدرسة ونجحت في امتحان الثانوية العامة ..انتهت مأساة الاستيقاظ مبكرا اخيرا..

اكثر ما احبه في البيت هو الجو العائلي الذي اعيشة بكل تفاصيله وبكل الظروف التي نمر بها والتي قد تفرجنا او تبكينا بالاضافه الى موقع البيت الذي يقع في حاره شعبيه نستضيف  سكانها فنسمع شكواهم في كل ثانية ونستطيع ان نسمع ايضا صوت الاغانيي تخرج من بيوتهم عند اول مناسبة سعيدة مهما كانت بسيطة ومهما ضاق بهم المكان .

صورة لاحد زقاق مخيم بلاطة

صورة لاحد زقاق مخيم بلاطة

تربطني علاقة حب كبيره بمكان سكني وبيت عمي رغم رفضي لواقع اللجوء الذي نعيشه وربما هذه العلاقه التي تتحكمها تناقصات كبيرة هي سر تعملنا جميعا كابناء المخيم بيوتنا وحاراتنا والجيران وكل تفاصيل الحياة بين زقات المخيم .اذ كانت لي الخيار والقدرة على تغيير واقع المخيم فانا اختار ان انشر الوعي بقضية اللجوء وقضية العوده لابين اهالي المخيم وانهم سيبقو على تعلقهم في بيوتهم بالمخيم على ان تكون هذه البيوت وزقاق المخيم نقطة الانطلاق على درب العودة الى بيوتنا في مدننا وقرانا المهجرة فانا مع وحدة  الاجئين وتكاتفهم على ارض المخيم فتجمعهم على بقعه جغرافية هو شيئ يدعم وحدتهم ووحدة مبدأهم وفكرهم. على الصعيد الشخصي فانا اتمنى استكمال دراستي الجامعية التي سأبدأها بعد شهر تقريبا اما لمجتمعي ودولتي الحبيبة فافنا اتمنى لها التقدم واللازدهار والتحرير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s